%3.7 مساهمة صناعة المواد اللاصقة في ناتج «التحويلية» برأس الخيمة
التاريخ 2017-10-29

أعلنت غرفة رأس الخيمة أن نسبة مساهمة صناعة المواد اللاصقة في إجمالي ناتج الصناعات التحويلية بالإمارة بلغ 3.7 %، جاء ذلك في دراسة أصدرتها الغرفة، لإبراز دور الصناعة والنمو المتسارع الذي حققته خلال الأعوام الماضية. وقال الدكتور أحمد راشد الشميلي، مساعد المدير العام لقطاع الخدمات التجارية وتطوير الأعمال بغرفة رأس الخيمة أن القطاع الصناعي برز كمكون رئيسي من بين القطاعات المولدة للدخل والقيمة المضافة في الإمارة، من خلال مساهمته بـ 33.1% من الناتج المحلي الإجمالي، حيث حلت الصناعات التحويلية على رأس هذا القطاع وساهمت وحدها بـ 26.2% من الناتج المحلي الإجمالي. وأضاف الشميلي أن الصناعات التحويلية لعبت دور المحرك الاقتصادي الرئيسي الذي مكن اقتصاد الإمارة من تحقيق نمو اقتصادي قياسي بلغ 5.2% مقارنةً بالتباطؤ الذي تشهده المنطقة والعالم في السنوات القليلة الماضية جراء تراجع أسعار النفط عالمياً، مؤكداً بذلك على ضرورة الاعتماد على قطاعات ذات قيمة مضافة عالية وخالقة للقيمة الاقتصادية من خلال منتجات مبتكرة وعصرية تلائم متطلبات الأسواق المحلية والإقليمية والعالمية، وتحافظ في الوقت نفسه على مستويات طلب متزايدة لتحفيز الإنتاج والاستثمار وتحقق بذلك النمو المستدام. وقال عاصم بني فارس، باحث اقتصادي أول بغرفة رأس الخيمة أن حجم رأس المال المستثمر والمسجل في شركات صناعة المواد اللاصقة في رأس الخيمة بلغ حوالي 103 مليون درهم، حيث شكلت رؤوس الأموال الأجنبية أكثر من 24% من إجمالي رؤوس أموال الشركات العاملة في هذه الصناعة، في حين بلغت موجودات هذه الشركات حوالي 190 مليون درهم حتى نهاية عام 2016 بحيث توزعت موجودات الشركات إلى 68 مليون درهم كموجودات ثابتة لدى الشركات و122 مليون درهم موجودات متداولة حتى نهاية نفس العام. وأضاف عاصم أن حجم الإنتاج الكلي لهذه الصناعة بلغ 279 مليون درهم والذي شكل ما نسبته 3.7 % من إجمالي ناتج الصناعات التحويلية للإمارة، وكذلك من حيث حجم مدخلات الإنتاج والطاقة ومستلزمات الإنتاج التي تم استخدامها في العملية الإنتاجية في هذه الصناعة والتي بلغت 112.8 مليون درهم وحجم القوى العاملة والتي تصل إلى أكثر من 379 عامل، وأيضاً من حيث القيمة المضافة التي ولدتها هذه الصناعة والتي وصلت إلى 166.2 مليون درهم بنسبة بلغت 60% من حجم إنتاجها الكلي، في حين شكلت نسبة المواد المحلية 74% من كميات المواد الأولية الداخلة في هذه الصناعة. وأفاد عاصم بأن صادرات صناعة المواد اللاصقة شكلت 49% من إجمالي مبيعات الصناعة لعام 2016، الأمر الذي يؤكد القدرة التنافسية لهذه الصناعة مستأثرة بنسبة 3.1% من صادرات السلع والخدمات غير النفطية لإمارة رأس الخيمة، كما أن النمو المطرد لهذه الصناعة والمتمثل في تضاعف مبيعات الشركات العاملة فيها بنسبة 210% خلال ثلاثة سنوات فقط ليصل إلى 237 مليون درهم عام 2016، يؤكد على الفرص الاستثمارية الكامنة فيها، حيث شكلت هذه الزيادة 26% من الزيادة التي تحققت في صادرات الإمارة خلال نفس الفترة، في مؤشر واضح على نجاح هذه الصناعة وزيادة ثقة المستثمرين بأدائها المتميز، وقدرتها التنافسية واستندت الدراسة على البيانات المالية للشركات العاملة في صناعة المواد اللاصقة في الإمارة والبيانات الإحصائية لمركز رأس الخيمة للإحصاء والدراسات، ودائرة الجمارك، وتهدف الدراسة إلى التعريف بصناعة المواد اللاصقة كإحدى الصناعات الرائدة في رأس الخيمة من خلال توضيح أهم مميزاتها، واستعراض مجالات النمو والتطور فيها، وقياس القيمة المضافة التي تولدها، واستعراض مدخلات الإنتاج من مواد أولية ومستلزمات إنتاج وطاقة ومقارنتها مع حجم الإنتاج، مع بيان جدوى الاستثمار في هذه الصناعة واستعراض أدائها خلال السنوات القليلة الماضية مع التعريف بأهم الموارد الوطنية لها.