خبراء ومسؤولون: «استراتيجية الطاقة» تعزز خطط الإمارات لتحقيق التنمية المستدامة
التاريخ 2017-01-11

أكد خبراء اقتصاديون ومتخصصون بمجال الطاقة أهمية إعلان دولة الإمارات استراتيجيتها للطاقة خلال الثلاثة عقود المقبلة، يعكس رؤية بعيدة للمدى لتحقيق التنمية المستدامة. وقال هؤلاء لـ«الاتحاد» إن الاهتمام برفع كفاءة الاستهلاك الفردي والمؤسسي بنسبة 40%، ورفع مساهمة الطاقة النظيفة في إجمالي مزيج الطاقة المنتجة في الدولة إلى 50%، وتحقيق وفر يعادل 700 مليار درهم حتى عام 2050، يؤكد إدراك القيادة الرشيدة لتحديات الطاقة والبيئة خلال السنوات المقبلة. وأوضحوا أن اتخاذ خطوات جادة لمواجهة تحديات البيئة والتغيير المناخي، يضمن استمرار وتعزيز ريادة الإمارات في قطاع الطاقة والأعمال والاستدامة، وتأمين إمدادات الطاقة، مع مواكبة التقدم الحاصل في تقنيات الطاقة والعمل على تحقيق استدامة موارد الدولة وحفظها للأجيال القادمة. وأكد خبراء أن استهداف استراتيجية الطاقة الإماراتية تحقيق مزيج من الطاقة المتجددة والنووية والأحفورية النظيفة، يضمن تحقيق توازن بين الاحتياجات الاقتصادية والأهداف البيئية، فضلا عن تقليل المخاطر التي تنتج نتيجة الاعتماد على مصدر واحد للطاقة. وأوضحوا أن الإعلان عن استثمار 600 مليار درهم حتى العام 2050 لضمان تلبية الطلب على الطاقة وضمان استدامة النمو في اقتصاد دولة الإمارات، سيكون له دور إيجابي على الوضع الاقتصادي بالدولة، فضلا عن استفادة القطاع الخاص من هذه الاستثمارات.